منتدى محراب النور الثقافي

أهلاً و سهلا بكم في منتدى محراب النور الثقافي
نرجو منكم التسجيل في منتدانا و المشاركة
و لكم جزيل الشكر و التقدير

الادارة
منتدى محراب النور الثقافي

--------- ملتقى شبابي ثقافي ---------


    موقع المتقين - موقع المعارف الإسلامية الشامل

    شاطر
    avatar
    لسان الصدق

    عدد المساهمات : 66
    تاريخ التسجيل : 13/02/2011
    العمر : 32

    موقع المتقين - موقع المعارف الإسلامية الشامل

    مُساهمة من طرف لسان الصدق في 16/11/2011, 1:06 am


    حضرة القارئ الكريم

    السلام عليكم و رحمة الله وبركاته .

    يسرّ موقع المتقين أن يهنّئكم بحلول عيد الغدير.. عيد الله الأكبر .. عيد تجديد البيعة لصاحب الولاية الكلّية الإلهية .. و يسرّه أن يلفت نظركم إلى نشر بعض المواضيع القيّمة المرتبطة بهذه المناسبة العظيمة :

    عيد الغدير عيد العلم والمعرفة

    محاضرة ألقاها سماحة آية الله الحاج السيد محمّد الحسين الحسيني الطهراني رضوان الله عليه يوم الغدير عند تعميمه لأحد الإخوة في الله. وقد تحدّث فيها عن معاني عيد الغدير واستعرض ملامح من سيرة أمير المؤمنين عليه السلام وكيفيّة قيامه بأعباء الولاية منذ اليوم الأول لإعلان الدعوة، كما تعرّض في المقابل إلى المنهج المخالف للولاية وما ارتكب من جنايات. كما تحدّث عن ضرورة تقدير نعمة الولاية التي لا تعوّض بشيء. وقد ختم المحاضرة بتفسير آية يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات، مستذكراً بعض الخواطر حول العلم وطلابه وعشقهم له رغم صعوبة طريقه عادًاً ذلك من علامات صواب الطريق.

    تحمّل أعباء الولاية مائدة أمام الجميع ـ الغدير 1431

    و هي نفحة طرحها سماحة آية الله السيد محمّد محسن الطهراني حفظه الله في محاضرته التي ألقاها بمناسبة عيد الغدير من عام 1431 هـ ، وقد تناول في مطلع المحاضرة آية البلاغ بالتحليل والتفسير مؤكّداً على ضرورة التأمّل في معانيها العميقة، مشيراً إلى ما تبيّنه من محوريّة الولاية في تحقيق أهداف الرسالة، ثمّ سلّط الضوء على ما يغصّ به الواقع من مظاهر البعد عن هذه الولاية في إحياء الشعائر الدينيّة سواء في مجالس الفرح أو العزاء، مقدّماً معالم النهج القويم للتمسّك الحقّ بها، حيث إنّ كلّ فرد بعينه هو مقصود بنداء:" أيكم يؤازرني؟" الذي أطلقه رسول الله صلوات الله عليه وآله في حديث العشيرة، وتكفّل استمراره أمير المؤمنين عليه السلام يوم الغدير ...

    يوم الغدير يوم التحرّر من أغلال ما سوى الله - الغدير 1429 هـ

    يوم تحرّر النفوس هو الاسم الذي أطلقه سماحة آية الله السيّد محمّد محسن الطهراني حفظه الله على يوم الغدير، وذلك في محاضرته التي ألقاها إحياء لهذه المناسبة عام 1429 هـ في مدينة قم المقدّسة. وقد شرح سماحته فيها دور مقام الولاية في تحرير الإنسان من أسر الأهواء والقيود، مؤكّداً على شرط التسليم والإطاعة في تحقّق ذلك، مستشهداً بسيرة العرفاء الشامخين الذين فكّوا أسر أنفسهم وصاروا شيعة للإمام بحقّ ؛ ، كما بيّن فيها حقيقة يوم الغدير بالنسبة لأمير المؤمنين عليه السلام ، و تعرّض بعد ذلك لما يعنيه يوم الغدير للشيعيّ ...

    عيد الأضحى: فلسفة العيد في الإسلام، و وجوب الاهتمام بشؤون المسلمين

    خطبتا عيد الأضحى اللتين ألقاهما سماحة العلامة آية الله الحاج السيّد محمّد الحسين الحسيني الطهراني رضوان الله عليه عام 1403 للهجرة، وقد تناول في الأولى منهما حقيقة العيد في الإسلام وفلسفة تقديم الأضاحي في عيد الأضحى خصوصاً، كما عرّج على معاني أعياد الفطر والغدير وما ينبغي أن يقوم به المسلم في إحياء عيد الغدير خاصّة... كما تناول في الخطبة الثانية ابتناء الإسلام على التوحيد ووحدة المجتمع الإسلامي، ووجوب اهتمام أفراده بقضايا المسلمين والمظلومين، مبيّناً حتميّة إقامة الحكومة الإسلاميّة وأهميّة الجهاد في الإسلام، وضرورة نصرة الحقّ والوقوف في وجه الباطل، وعدم الحياد بين الحقّ والباطل...
    حقيقة الولاية ـ غديريّة السيّد علي القاضي رضوان الله عليه

    نظم سيّد الفقهاء و المجتهدين ركن العرفاء و الموحّدين آية الله المعظّم الميرزا السيّد علي القاضي أعلى الله درجته السامية غديريّة عصماء سنة 1356 هـ وقد شرح فيها رضوان الله عليه بأمتن البيان وأعذبه حقيقة مقام الولاية، وأحداث يوم الغدير وما جرى على أمير المؤمنين والسيّدة الزهراء عليهما السلام ومن صمد من الشيعة من مآس وآلام بعد ذلك اليوم، ناظراً إلى كلّ ذلك نظرة العارف الموحّد.. لينتهي إلى باب الأمير راجياً راغباً متوسّلا...

    قصة الغدير

    تعتبر حادثة الغدير من الوقائع المهمّة في تاريخ الإسلام وقد تواترت الروايات في نقلها، فلا تجد مؤرّخاً أو راوياً إلا وقد تعرّض لها تفصيلاً أو إجمالاً مركّزاً على الجانب الذي أهمّه منها، ويحتاج المطالع لتاريخ الإسلام إلى عرض يوائم بين مختلف تلك الروايات ويؤلّف منها أقصوصة تعايش وقائعها بالروح والوجدان، وهنا نجد سماحة العلامة آية الله الحاج السيّد محمّد الحسين الحسينيّ الطهراني رضوان الله عليه قد عمد إلى المصادر المعتبرة فصوّر الحادثة بأسلوبه البديع الذي يجمع بين عذوبة البيان و ووثاقة التاريخ، ليتيح للقارئ أن يسافر عبر الزمن فيجدّد العهد و البيعة للأمير عليه السلام...

    حديث الغدير ليس الإعلان الوحيد عن الولاية
    يمثّل هذا البحث أحد جوانب دراسة العلاّمة الطهراني رضوان الله عليه لأحداث يوم الغدير، حيث يقرأه في سياق المواقف المتكرّرة التي صدرت عن النبيّ الأكرم صلّى الله عليه وآله فيما يخصّ شخصيّة أمير المؤمنين عليه السلام؛ الأمر الذي يكشف عن أنّه صلى الله عليه وآله لم يقتصر على اليوم الثامن عشر من ذي الحجّة في إعلانه أمير المؤمنين عليه السلام إماماً للمسلمين، وأنّ ما حصل يوم الغدير كان تنصيباً كليّاً، وتعريفاً لكافّة الناس، وإعلاناً لعموم الأمّة، تتمّة لما كان قد بدأ به منذ بداية الدعوة.

    مع جزيل الشكر و التقدير..

    إدارة موقع المتقين
    القسم العربي
    http://www.motaghin.com/ar_default.asp

      الوقت/التاريخ الآن هو 26/4/2018, 12:01 pm