منتدى محراب النور الثقافي

أهلاً و سهلا بكم في منتدى محراب النور الثقافي
نرجو منكم التسجيل في منتدانا و المشاركة
و لكم جزيل الشكر و التقدير

الادارة
منتدى محراب النور الثقافي

--------- ملتقى شبابي ثقافي ---------


    لطالما الإنسان أراد أن يسجد لله شكرا

    شاطر
    avatar
    يا صاحب الزمان (عج)

    عدد المساهمات : 582
    تاريخ التسجيل : 25/03/2011
    العمر : 27

    لطالما الإنسان أراد أن يسجد لله شكرا

    مُساهمة من طرف يا صاحب الزمان (عج) في 10/11/2011, 10:20 pm

    لطالما الإنسان أراد أن يسجد لله شكرا، وإذ بهذا الشكر يجره إلى المناجاة مع رب العالمين.. بعض العلماء يقول: ليس هناك مانع أبدا، أن تبكي على مشكلة من مصائب الدنيا، وبمجرد أن تدمع عيناك، ويرق قلبك؛ تحوّل الحالة إلى رب العالمين.. (تبكيك عيني لا لأجل مثوبة ولكن عيني لأجلك دامعة).. قال الرضا (ع): (... فعلى مثل الحسين فليبك الباكون، فإن البكاء عليه يحطّ الذنوب العظام).. هذا ليس فيه أي شك أو شبهة، ولا رياء.. بل العكس، يضيق صدر الإنسان من الدنيا، فيحول هذا الضيق للآخرة.. ولعل الله يبتلي المؤمن ببعض هذا الضيق حتى يذكره به!.. فإذن، إن المؤمن يشكر الله أن ابتلاه بهذه المصيبة، حتى يذكر رب العالمين.

    هناك إشارة في الرسالة العملية: أن البعض عندما يقف أمام ضريح المعصوم، يسجد على الأرض.. فما حكم هذا السجود؟..
    نحن نعرف أن السجود لا يكون إلا لله عز وجل {وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا}، قد يكون التفسير أن المساجد السبعة، هي الأعضاء السبعة التي يسجد عليها في الصلاة: الكفين، والركبتين، والإبهامين، والجبهة.. يقول أصحاب الرسائل العملية: إن هذا السجود، هو سجود الشكر لله أن وفقهم لزيارة هذا المعصوم (ع).. وإلا أن يسجد الإنسان لغير الله، فإن هذا ليس من الإيمان.

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/7/2018, 10:15 am