منتدى محراب النور الثقافي

أهلاً و سهلا بكم في منتدى محراب النور الثقافي
نرجو منكم التسجيل في منتدانا و المشاركة
و لكم جزيل الشكر و التقدير

الادارة
منتدى محراب النور الثقافي

--------- ملتقى شبابي ثقافي ---------


    سلسلة حقوق المرأة ( 3 )

    شاطر
    avatar
    إيهاب برّو

    عدد المساهمات : 407
    تاريخ التسجيل : 09/01/2011
    العمر : 26
    الموقع : محراب النور الثقافي

    سلسلة حقوق المرأة ( 3 )

    مُساهمة من طرف إيهاب برّو في 5/11/2011, 1:09 am


    بسم الله الرحمن الرحيم ، الحمدُ لله ربِّ العالمين

    اللهمّ صلِّ على محمّد النبيِّ المصطفى وآله الأطهار الميامين واللعن الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين.

    ۩ القيمة المعنويّة للرجل والمرأة ۩

    القرآن يساوي بين الرجل والمرأة عند الله ، وفي مسألة الوصول إلى الدرجات المعنويّة ولا يفرّق بينهما بسبب اختلافهما في الجنس ، ولا يعتبر الفروق العضويّة وما يلحقها من الفروق في المسؤوليّات الاجتماعيّة دليلاً على اختلافهما في إمكانيّة الحصول على درجات التكامل الإنساني وبلوغهما للمقامات المعنويّة الرفيعة ، بل يعتبرها في مستوى واحد من هذه الجهة ولذلك ذكرهما معاً .

    الآيات القرآنيّة نزلت في عصر كان المجتمع البشري فيه يشك في إنسانيّة جنس المرأة أساساً ، بل ويعتقد أنّها كائنٌ ملعون ، وأنّها منبع كل إثم وانحراف وموت وفساد .

    لقد كان الكثير من الشعوب الماضية تذهب في نظرتها السلبيّة تجاه المرأة إلى درجة أنها تعتقد أحياناً إنّ عبادة المرأة وما تقدّمه في سبيل الله لا تُقبل ، وكان الكثير من اليونانيين يعتقدون أنّ المرأة كائن نجس وشرير وأنّها من عمل الشيطان ، وكان الروم وبعض اليونانيين يعتقدون أنّ المرأة ليست ذات روح إنسانيّة أساساً وأنّ الرجل وحده هو الذي يحمل بين جنبيه مثل هذه الروح دون غيره .

    والملفت للنظر أنّ العلماء المسيحيين في أسبانيا كانوا يبحثون – حتّى إلى الآونة الأخيرة - في أنّ المرأة هل تملك مثل الرجل روحاً إنسانيّة ؟! أم لا ؟! وانّ روحها هل تخلد بعد الموت أم لا ؟

    وقد توصّلوا بعد مداولات طويلة إلى أنّ المرأة روحاً برزخيّة وهي نوع متوسّط بين الروح الإنسانيّة والروح الحيوانيّة وانّه ليس هناك روح خالدة بين أرواح النساء إلّا روح مريم .

    من هنا يتضح مدى ابتعاد بعض المغفلين عن الحقيقة حيث يتهمون الإسلام أنّه دين الرجال دون النساء .

    إن بعض الاختلافات في نوع المسؤوليات الاجتماعيّة الذي يقتضيه اختلافات في التركيب العضوي والعاطفي لدى الرجل والمرأة لا يضر بالمرأة وقيمتها المعنويّة أساساً ، ولهذا لا يختلف الرجل والمرأة من هذه الجهة ، فأبواب السعادة والتكامل الإنساني مفتوحة في وجهيهما على السواء .

    ترقّبوا الموضوع الرابع من هذه السلسلة تحت عنوان " فلسفة الحجاب "

    لكم مودّتي تحيّاتي والسلام عليكم ..

    تفسير الأمثل : ج3 / ص 55 – 57


    -----------------------------------------------------------------------
    يا مهدي أدركنا ، لا تنسوا الدعاء بتعجيل الفرج ونُصرةِ المُجاهدين البواسل .

      الوقت/التاريخ الآن هو 25/9/2017, 5:41 pm