منتدى محراب النور الثقافي

أهلاً و سهلا بكم في منتدى محراب النور الثقافي
نرجو منكم التسجيل في منتدانا و المشاركة
و لكم جزيل الشكر و التقدير

الادارة
منتدى محراب النور الثقافي

--------- ملتقى شبابي ثقافي ---------


    لم صار ابراهيم (ع) خليلا ?

    شاطر
    avatar
    shaza

    عدد المساهمات : 381
    تاريخ التسجيل : 24/03/2011

    لم صار ابراهيم (ع) خليلا ?

    مُساهمة من طرف shaza في 1/11/2011, 3:12 am


    قال تعالى: {فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ * فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ}.

    نحن نسمع ونعلم أن إبراهيم خليل الرحمن.. والبعض منا يتمنى أن يكون كذلك، ويتمنى أن يصل إلى درجة من درجات الخلة الإلهية.. ولكن لا يعلم ما الذي عاشه إبراهيم الخليل إلى أن وصل إلى هذه الدرجة.

    الأمور التي قام بها إبراهيم (ع) إلى أن وصل إلى مرتبة الخلة هي:
    أولا: جاء ربه بقلب سليم.
    ثانيا: المجاهدة العظمى التي قام بها، وهي نية قتل ولده إسماعيل ذبحا بيده، بأمر الله تعالى.
    ثالثا: الصدقة الجارية، والعمل المستمر، وهو بناء الكعبة.

    فإذن، إن الترتيب الطبيعي للكمال هو: القلب السليم، والمجاهدة العظيمة جدا، ومن ثم الصدقة الجارية العظيمة.. إن الشق الأول، كان بيده.. والشق الثاني، أيضا بيده.. أما الشق الثالث، فقد كان بتوفيق الله سبحانه وتعالى.

    ما هو القلب السليم الذي جاء به إبراهيم الخليل؟.. إن القلب السليم -في بعض الروايات- عروه عن كل ما يضر التصديق، والإيمان بالله سبحانه، من الشرك الجلي والخفي ومساوىء الأخلاق، وآثار المعاصي.. وأي تعلق بغيره ينجذب إليه الإنسان، ويختل به صفاء توجهه إليه سبحانه.. وبذلك يظهر أن المراد بالقلب السليم، ما لا تعلق له بغيره تعالى.. وقيل: المراد به السالم من الشرك، ويمكن أن يوجه بما يرجع إلى الأول.. وقيل: المراد به القلب الحزين، وهو كما ترى.

    قد يكون الإنسان بحسب الظاهر قلبه خالٍ من الشرك، وحب المعاصي.. ولكن له في الدنيا نقاط حب وتعلق، فكلما أراد أن يتوجه إلى الله عز وجل، تأتى هذه النقاط لتكون حاجب بينه وبين الله عز وجل.. وسبحان الله {وإنها لكبيرة إلا على الخاشعين}!.. إن الإنسان في أثناء الصلاة، يبتلى بالصور المحبوبة لديه، فكلما أراد أن يركز في صلاته مع رب العالمين، يأتي كل ما يشغله عن الله عز وجل: حب لشيء، أو بغض لشيء.. كل ذلك يأتيه في أثناء حديثه مع الله سبحانه وتعالى.

    فإذن، إن الخطوة الأولى، إذا أردنا أن نتأسى بإبراهيم عليه السلام -ومن منا لا يغبط إبراهيم على ما وصل إليه- فقبل العبادة في بعض الطقوس أن يأتي ربه بقلب سليم، ثم يستعد للمجاهدة في سبيل الله.. وهذه الحركة التي ابتلي بها إبراهيم عليه السلام، ما ابتلى بها نبي.. بأن يؤمر بقتل ولده، وذلك الولد الذي جاء بعد طول دعاء: {رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ * فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ}.. لاحظوا كيف أن رب العالمين إذا أراد أن يبتلي الإنسان كيف يهيئ الأسباب!..

    إن إبراهيم يتمنى ولدا صالحا، فتستجاب الدعوة، ويأتيه الوحي من الله أن استجيبت الدعوة: {فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ * فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْيَ}.. الفاء في أول الآية فصيحة تدل على محذوف والتقدير فلما ولد له ونشأ وبلغ معه السعي.. والمراد ببلوغ السعي بلوغه من العمر مبلغا، يسعى فيه لحوائج الحياة عادة وهو سن المراهقة.. والمعنى فلما راهق الغلام قال له يا بني «إلخ». وهو مبشر بالصلاح، أثر دعوته بين يدي الله عز وجل وآوان بلوغه، وفي هذه المرحلة، ولا يأته الوحي مباشرة، ولا يأته وفد من الله سبحانه وتعالى: يضم جبرائيل، وميكائيل، ووإسرافيل، وعزرائيل، وأرواح الأنبياء، وبطلب خاص من الله عز وجل، بحيث يطمئن إليه قلبه.. وإنما يرى مناما بأنه يؤمر بذبح هذا الولد. إنه ابتلاء عظيم!.. فقد كان بإمكان إبراهيم أن يقول لجبرائيل: يا حبيبي يا جبرائيل!.. ارجع إلى الله عز وجل، وسله: هل هذا المنام حقيقي، أم منام وهمي؟.. أنا أريد أن أقدم على ذبح بشر، وإنسان صالح.. والقرآن لم يعبر بالحليم إلا عن شخصيتين: أحدهم إبراهيم، والثاني ولده إسماعيل.. حليم، أي صابر في ذات الله تعالى .

    إن إبراهيم (ع) فقط قام بعملية واحدة.. أراد أن يكتمل الامتحان، بأن يمتثل للأمر تعبدا، وأنما أراد أن يكون الطرف المقابل طوع أمره.. قال: {قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى}.. أي يا بني!.. هكذا رأيت، فهل تريد أن أنفذ فيك الأمر الإلهى؟.. وكان بإمكان إبراهيم أن يجبر ولده إسماعيل على الذبح، لأن الله هو الآمر.. ولكنه كان يريد حركة جهادية، وحركة جميلة، وقربانا يقدّمه إلى الله عز وجل.. ويا له من فتى!.. لأن إبراهيم سوف يعيش مرارة فقدان الولد، وأما إسماعيل فسوف يتحمل مرارة الذبح بالسكين، وهو ابتلاء لعله أعظم.

    إن إبراهيم بلغ من السن ما بلغ من مقام الخلة والإمامة، ولكن هذا شاب مراهق، وفي عنفوان حياته.. ولا ندري أيهما أشد عجبا!.. فعل إبراهيم أم استجابة إسماعيل؟.. وحتى أن هناك نصا عاطفيا مؤثرا بليغا: فإسماعيل ينصح أباه إبراهيم، وهو الشيخ الكبير.. فيقول: يا أبتي!.. أشدد رباطي، حتى لا اضطرب.. واكفف عني ثيابك، حتى لا ينتضح من دمى شيء، فتراه أمي.. وابتعد عني عند الذبح، لئلا يرى آثار الدم على ثيابك.. واشحذ شفرتك، وأسرع مر السكين على حلقي، ليكون عليَّ أهون، فإن الموت شديد.. فقال له إبراهيم: نِعمَ العون أنت يا بنى على أمر الله.. حقيقة قصة إبراهيم وإسماعيل، تعتبر من المشاهد التي سجلت في حياة البشرية.

    فإذن، هذا شان إبراهيم وإسماعيل.. والدرس الذي نستفيده: أن المقامات لا تُعطى جزافا، فالذي يريد درجة عند الله عز وجل، ويريد أن يكسب هذه الدرجة في زاوية المسجد، وفي هدوء المنزل.. وبأعمال لا تكلفه كثيرا من المجاهدة.. فإن هذا لا يصل إلى درجة، وإنما يُعطى الأجر يوم القيامة.. ولكن مقامات الخواص: الخلة، والقرب المتميز، لا بد فيه من المرحلتين: مرحلة القلب السليم، ومرحلة الجهاد العظيم.. وحينئذٍ ما أحلاها من جائزة إلى يوم القيامة!.. والمسلمون في كل عصر يتأسون بإبراهيم طوافا وسعيا، وهرولة.. فرب العالمين كافأه مكافأة لم يكافئ بها نبي من الأنبياء.

    {كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ}.. هنا تفسير جميل في هذه النقطة.. وهو أن الله عز وجل هكذا يثيب.. فإبراهيم ابتُلى بحسب الظاهر، ولم يقدّم شيئا، وإنما هي مجرد محاولة!.. فيا أيها المؤمنون!.. حاولوا، فنحن في مقام العمل نخفف عليكم.. أنت تظاهر بمظهر المطيعين، ونحن في مقام العمل نعينكم على اجتياز العقبات.. فإبراهيم لم يعمل شيئا {وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ}.. أي أن ولده قام من محله ومشى، وأخذه معه إلى المنزل.

    فإذن، إن الإنسان قد يبتلى ابتلاء قصيرا، وابتلاء شكليا.. ويريد الله منك أن تكون مستعدا لذلك.. والإنسان قد يبتلى بمرض، أو بأزمة مادية، أو بسجن الظالمين.. فيقول: يارب أنا مستعد وأتحمل إلى آخر أيام حياتي، وإذا بالفرج يأتيه بعد أيام قصيرة.. وإذا به سجل اسمه في ديوان المجاهدين في هذه الأيام القصيرة.



    محاضرة لسماحة الشيخ حبيب الكاظمي
    avatar
    يا صاحب الزمان (عج)

    عدد المساهمات : 582
    تاريخ التسجيل : 25/03/2011
    العمر : 27

    رد: لم صار ابراهيم (ع) خليلا ?

    مُساهمة من طرف يا صاحب الزمان (عج) في 1/11/2011, 7:00 pm

    سلام عليكم أختي شذى أشكرك على الموضوع الرائع حقاً
    avatar
    3li

    عدد المساهمات : 53
    تاريخ التسجيل : 19/04/2011

    رد: لم صار ابراهيم (ع) خليلا ?

    مُساهمة من طرف 3li في 2/11/2011, 5:32 pm

    مأجورة أختي على هذا الموضوع المهم

      الوقت/التاريخ الآن هو 17/7/2018, 10:03 am