منتدى محراب النور الثقافي

أهلاً و سهلا بكم في منتدى محراب النور الثقافي
نرجو منكم التسجيل في منتدانا و المشاركة
و لكم جزيل الشكر و التقدير

الادارة
منتدى محراب النور الثقافي

--------- ملتقى شبابي ثقافي ---------


    سوء الظنّ بالخلق

    شاطر
    avatar
    shaza

    عدد المساهمات : 381
    تاريخ التسجيل : 24/03/2011

    سوء الظنّ بالخلق

    مُساهمة من طرف shaza في 8/10/2011, 5:25 pm

    عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من أساء الظنّ بأخيه، فقد أساء الظنّ برّبه، إنّ الله تعالى يقول: ﴿اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ﴾" 1.

    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ﴾2.

    الظنّ المنهي عنه:
    "المراد بالظنّ المأمور بالإجتناب عنه هو ظنّ السوء، والمراد بالاجتناب عن الظنّ الإجتناب عن ترتيب الأثر عليه، كأنْ يظنّ بأخيه المؤمن سوءاً فيرميه به ويذكره لغيره، ويرتب عليه سائر آثاره.

    وعليه، فكون بعض الظنّ إثماً، من حيث كون ما يترتب عليه من الأثر إثماً، كإهانة المؤمن المظنون به وقذفه وغير ذلك من الآثار السيئة المحرّمة".3

    ـ ظنّ السوء بالأخ سوء ظنّ بالله:
    الواضح من خلال الآية أعلاه أنّ النهي عن سوء الظن وترتيب الأثر على ذلك، إنما هو نهي تكليفيّ إلهيّ يلزم على المسلمين تركه واجتنابه. وإذا نظرنا إلى موقع سوء الظنّ المنهي عنه، نجده إلى جانب موبقات تسالمت المتشرّعة على حرمتها والوعيد على فعلها، كالتجسس والغيبة.

    أضف إلى ذلك، أنّ في العواقب المذكورة في الروايات على سوء الظنّ دليلاً كافياً على وخامة هذا الأمر. وإنّ لسان الروايات والموقع الذي تجعل فيه سوء الظنّ دليلٌ آخر على ذلك.

    فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إياكم والظنّ، فإنّ الظنّ أكذب الكذب"4 ومعلوم ما للكذب من مكانة سيئة، فكيف بأسوء الكذب.

    وعن أمير المؤمنين عليه السلام: "إيّاك أنّ تغلبك نفسك على ما تظنّ ولا تغلبها علىما تستيقن، فإنّ ذلك من أعظم الشر" 5.

    فإنّ الإنسان يدرك أنّ النفس أمارة بالسوء إدراكاً لا شك فيه ولا ريب، وهذا مؤيَّد بقول الله تعالى: ﴿إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ ﴾ وقد وصفه الإمام عليه السلام بأعظم الشرور.

    وقد ورد عن عيسى عليه السلام قوله: "يا عبيد السَّوء، تلومون الناس على الظنّ ولا تلومون أنفسكم على اليقين"6.

    ولكن أعظم منزلة سوء تذكرها الأحاديث ما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وضع سوء الظنّ بالأخ المؤمن سوء ظنٍّ بالله تعالى.

    فعنه صلى الله عليه وآله وسلم: "من أساء بأخيه الظنّ، فقد أساء الظنّ برّبه، إنّ الله تعالى يقول: ﴿اجْتَنِبُوا كَثِيراً مِّنَ الظَّنِّ﴾7.

    ـ أسباب سوء الظنّ:
    إنّ سوء الظنّ هو ثمرة من ثمار مجموعة من الخصال السيئة التي تتحكم بنفس الإنسان، والتي ندبت الشريعة المقدسة إلى ممارستها، وبيّنت خسّة منزلتها من الشيم.

    فعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "إنّ الجبن والبخل والحرص غريزة واحدة، يجمعها سوء الظنّ" 8.

    وقد أضاف إليها أمير المؤمنين عليه السلام الجور، فقال في عهده لمالك الأشتر لمّا ولاّه على مصر: "إنّ البخل والجور والحرص غرائز شتى، يجمعها سوء الظنّ بالله"9.

    فتحصّل لدينا أن الجبن والبخل والحرص والجور، غرائز تقف خلف سوء الظنّ بالله، لكنّ من أسباب سوء الظنّ المرء بالمؤمنين مما ذكرته الروايات سوء سريرة ونفس الظانّ.

    فعن أمير المؤمنين عليه السلام: "الرجل السوء لا يظنّ بأحد خيراً، لأنه لا يراه إلاّ بوصف نفسه"10.

    أيّ نفس الظانّ هي التي ترسم صورة للمظنون على شاكلتها، فلا يعود يرى فيه من الخير ما هو مودعٌ في المؤمنين.

    وفي حديث آخر لأمير المؤمنين عليه السلام: "الشرّير لا يظنّ بأحدٍ خيراً، لأنه لا يراه إلا بطبع نفسه"11.

    إنّ سوء الطّويّة في نفس الظانّ هي ما يحكم على سلوك المؤمن، فتجعله يتعجّل إبرام الأحكام المبنيّة على الظنون والأوهام.

    ـ من آثار سوء الظن:
    إنّ لسوء الظنّ على المرء على الآخرين آثاراً مدمرّة لا تسلم معها النفس من المُرديات، ومن أهم هذه الآثار:

    1- عدم ثقة الناس به:
    عن أمير المؤمنين عليه السلام: "أسوأ الناس حالاً من لم يثق بأحد لسوء ظنّه، ولم يثق به أحد لسوء فعله" 12.

    2- انفضاض الناس من حوله:
    عن أمير المؤمنين عليه السلام: "من غلب عليه سوء الظنّ، لم يترك بينه وبين خليل صلحاً"13.

    3- يهون على الناس:
    عن أمير المؤمنين عليه السلام: "من كَثُرَت ريبته، كَثُرَت غيبته" 14.

    4- ليس له صاحب:
    عن أمير المؤمنين عليه السلام: "من لم يحسُن ظنّه، إستوحش من كل أحد" 15.
    وعنه عليه السلام: "مَنْ ساءت ظنونه إعتقد الخيانة بمن لا يخونه" 16.

    5- ضياع الدين:
    عن أمير المؤمنين عليه السلام: "إياك أن تُسيء الظنَ، فإنّ سوء الظنّ يفسد العبادة"17.
    وعنه عليه السلام: "لا دين لمسيء الظن" 18.
    وعنه عليه السلام: "لا إيمان مع سوء الظنّ" 19.
    إضافة إلى الكثير من الآفات التي لا يتسع لها هذا المختصر.

    1- كنز العمال، ح 7587.
    2- سورة الحجرات، الآية: 12.
    3- الميزان في تفسير القرآن للسيد محمد حسين الطباطبائي، ج18، ص323، بتلخيص.
    4- بحار الأنوار للعلامة الشيخ محمد تقي المجلسي، ج75، ص195، ح8.
    5- غرر الحكم ودرر الكلم للقاضي الآمدي، الحكمة 2708.
    6- تحف العقول في أحاديث آل الرسول، لابن شعبة الحرائي، ص501.
    7- كنز العمال، للمتقي الهندي، الحديق رقم 7587.
    8- البحار، ج73، ص304، ح21.
    9- نهج البلاغة، عهد الأشتر، رقم 53.
    10- غرر الحكم، الحكمة 2175.
    11- غرر الحكم، الحكمة 1903.
    12- كنز الفوائد لأبي الفتح الكراجكي، ج2، ص182.
    13- غرر الحكم، الحكمة 8950.
    14- غرر الحكم، الحكمة 8094.
    15- غرر الحكم، الحكمة 9084.
    16- غرر الحكم، الحكمة 8837.
    17- غرر الحكم، الحكمة 5575.
    18- غرر الحكم، الحكمة 10511.
    19- غرر الحكم، الحكمة 10534.


    منقول
    avatar
    Karbla

    عدد المساهمات : 170
    تاريخ التسجيل : 17/04/2011

    رد: سوء الظنّ بالخلق

    مُساهمة من طرف Karbla في 9/10/2011, 7:57 pm

    موضوع رائع و مهم و ما احوجنا الى تطبيق ارشادات الكرام من اهل البيت...

    لكن اسمحي لي شذا ان اطلب منك ان تكون الموضيع اقصر لك يتسنى للجميع القراءة فتعم الفائد " اي ان يقسم الموضوع على دفعات "
    avatar
    Ali Assad

    عدد المساهمات : 1613
    تاريخ التسجيل : 09/01/2011
    العمر : 27
    الموقع : لبنان

    رد: سوء الظنّ بالخلق

    مُساهمة من طرف Ali Assad في 23/10/2011, 5:37 am

    التمس لاخيك العذر فإن لم تجد فإخترع له ولا تظن به ظن السوء

    و اول جريمة في التاريخ تحاكي سوء الظن و الحسد !

    احسنت

      الوقت/التاريخ الآن هو 26/4/2018, 11:58 am