منتدى محراب النور الثقافي

أهلاً و سهلا بكم في منتدى محراب النور الثقافي
نرجو منكم التسجيل في منتدانا و المشاركة
و لكم جزيل الشكر و التقدير

الادارة
منتدى محراب النور الثقافي

--------- ملتقى شبابي ثقافي ---------


    ّّّاحترام الوالدينّّّّ

    شاطر
    avatar
    أريج فاطمة

    عدد المساهمات : 309
    تاريخ التسجيل : 17/07/2011
    العمر : 22
    الموقع : lebanon

    ّّّاحترام الوالدينّّّّ

    مُساهمة من طرف أريج فاطمة في 4/10/2011, 3:56 am

    بالرغم مِن أنَّ العاطفة الإِنسانية ومعرفة الحقائق، يكفيان لوحدهما لاحترام ورعاية حقوق الوالدين، إِلاّ أنَّ الإِسلام لا يلتزم الصمت في القضايا التي يمكن للعقل أن يتوصل فيها بشكل مستقل، أو أن تدلُّ عليها العاطفة الإِنسانية المحضة، لذلك تراه يُعطي التعليمات اللازمة إِزاء قضية احترام الوالدين ورعاية حقوقهما، بحيث لا يمكن لنا أن نلمس مثل هذه التأكيدات في الإِسلام إِلاّ في قضايا نادرة أُخرى.
    وعلى سبيل المثال يمكن أن تشير الفقرات الآتية إِلى هذا المعنى: أ - في أربع سور قرآنية ذكر الإِحسان إِلى الوالدين بعد التوحيد مُباشرة، وهذا الاقتران يدل على مدى الأهمية يوليها الإِسلام للوالدين. ففي سورة البقرة آية (83) نقرأ: (لا تعبدون إِلاّ إِيّاه وبالوالدين إِحساناً). وفي سورة النساء آية (36) نقرأ قوله تعالى: (واعبدوا اللّه ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إِحسانا). أما الآية (151) مِن سورة الأنعام فإِنّها تقول: (ألا تشركوا بهِ شيئاً وبالوالدين إِحساناً). وفي الآية التي نبحثها نقرأ قوله تعالى: (وقضى ربّك أن لا تعبدوا إِلاّ إِيّاه وبالوالدين إِحساناً). ب ـ إِنَّ مسألة إِحترام الوالدين ورعاية حقّهما مِن المنزلة بمكان، حتى أنَّ القرآن والأحاديث والرّوايات الإِسلامية، تؤكدان معاً على الإِحسان للوالدين حتى ولو كانا مُشركين، إِذ نقرأ في الآية (15) مِن سورة لقمان: (وإِن جاهداك على أن تُشرك بي ما ليس لك به علم، فلا تُطعهما وصاحبهما في الدنيا معروفاً). ج ـ رفع القرآن الكريم منزلة شكر الوالدين إِلى منزلة شكر اللّه تعالى، إِذ تقول الآية (14) مِن سورة لقمان: (أن أشكر لي ولوالديك). وهذا دليل على عمق وأهمية حقوق الوالدين في منطق الإِسلام وشريعته، بالرغم من أن نعم اللّه التي يشكرها الإِنسان لا تعدّ ولا تحصى. د ـ القرآن الكريم لا يسمح بأدنى إِهانة للوالدين، ولا يجيز ذلك، فقد روي عن الإِمام جعفر الصادق(ع) قال: «لو علم اللّه شيئاً هو أدنى من أف لنهى عنه، وهو مِن أدنى العقوق، ومِن العقوق أن ينظر الرجل إِلى والديه فيحدّ النظر إِليهما». هـ ـ بالرغم مِن أنَّ الجهاد يُعتبر مِن أهم التعاليم الإِسلامية، إِلاّ أنَّ رعاية الوالدين تعتبر أهم مِنهُ، بل لا يجوز إِذا أدّى الأمر إِلى أذية الوالدين، بالطبع هذا إِذا لم يكن الجهاد واجباً عينياً، وإِذ توفرَّ العدد الكافي مِن المتطوعين له. ففي الحديث أنَّ رجلا جاءَ إِلى الرّسول(صلى الله عليه وآله وسلم) وقال لَهُ، إِنّي أُحبّ الجهاد، وصحتي جيدة، ولكن لي أمّ لا ترتاحُ لذلك، فماذا أفعل; فأجابه(صلى الله عليه وآله وسلم): «إِرجع فكن مَع والدتك فوالذي بعثني بالحق لأنسها بك ليلة خيرٌ مِن جهاد في سبيل اللّه سنة». ولكن عندما يجب الجهاد وجوباً عينياً، وتصبح بلاد الإِسلام في خطر يُلزم الجميع بالحضور ولا تُقبل جميع الاعذار حينئذ بما فيها عدم رضاء الوالدين.وما قلناه عن الجهاد ينطبق كذلك على الواجبات الكفائية الأخرى; وكذلك المستحبات. و ـ عن الرّسول(صلى الله عليه وآله وسلم) قال: «إِيّاك وعقوق الوالدين فإِنَّ ريح الجنّة توجد مِن ميسرة ألف عام ولا يجدها عاقّ». هذا التعبير ينطوي على إِشارة لطيفة، إِذ أن مِثل هؤلاء الأشخاص (العاقين) ليسوا لا يدخلون الجنّة وحسب، بل إنّهم يبقون على مسافة بعيدة جداً منها ولا يستطيعون الإِقتراب مِنها.

    في نهاية هذه الفقرة، نشير ان ـ في بعض الأحيان ـ يقترحان على الأبناء أشياء غير منطقية وحتى غير شرعية، طبعاً في مثل هذه الحالات لا تجب الطاعة، ولكن مِن الأفضل أن يتسم التعامل معهما بالهدوء والمنطق، وأن تتم عملية الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بأحسن وجه. أخيراً نختم الكلام بحديث يرويه الإِمام الكاظم(ع) قال فيه: إِنَّ رجلا جاءَ النّبي الأكرم(صلى الله عليه وآله وسلم) يسأله عن حق الأدب على ابنه، فأجابهُ(صلى الله عليه وآله وسلم) بقوله: «لا يسميه باسمه، ولا يمشي بين يديه، ولا يجلس قبله، ولا يستسب له» ( أي لا يفعل شيئاً يؤدي إلى أن يسبّ الناس والديه) لأن ذلك من أكبر الكبائر.

    Smile

    ????
    زائر

    رد: ّّّاحترام الوالدينّّّّ

    مُساهمة من طرف ???? في 6/10/2011, 3:02 pm

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
    أختي الكريمة " يا أبا الفضل " شكراً لك على هذا الموضوع الحساس ودائماً يخطر على بالي ولكن لضيق الوقت وخصوصاً هذا الموضوع طويل ومعمق أجدد شكري لكِ مجدداً أختي واسمحي لي أن أضيف أن يجب على كل الإنسان أن يهتم بوالديه. فيعولهما ويهتم بهما..... ولا سيما في فترة الشيخوخة أو الضعف أو المرض أو العجز.... فكما اهتم بكِ والداكِ في صغرك. يجب أن تهتمي بهما حينما يكبران ويصبحان ولا قوة لهما ولا قدرة.....أقول هذا بمناسبة إنشاء كثير من بيوت المسنين للآباء والأمهات
    حيث كبر الأولاد. فمنهم من أكمل تعليمه. وحصل على وظيفة في بلد بعيد. ومنهم من تزوج . وأصبحت حياة أحد والديه معه في بيت الزوجية تشكل ثقلاً على زوجته لا تقبله. ومنهم من هاجر إلى الخارج.
    وبقي الوالدان وحدهما. ثم توفي أحدهما. وأصبح الآخر بلا عائل... حيث لم يقدر أحد على ضمهم والعناية بهم من الأهل أو الأبناء..... أسئل الله أن لا نصل إلا هذه المرحلة .....
    avatar
    Ali Assad

    عدد المساهمات : 1613
    تاريخ التسجيل : 09/01/2011
    العمر : 27
    الموقع : لبنان

    رد: ّّّاحترام الوالدينّّّّ

    مُساهمة من طرف Ali Assad في 7/10/2011, 10:02 pm

    بارك الله فيك اختي
    صراحه مع ان الموضوع مقتضب لكنه شمل كل الغاية و الهدف المنشود فلم يترك لنا الا ان ندعو الله ان يجعلنا من البارين لوالدينا و مطيعين له

    شكراً لك

      الوقت/التاريخ الآن هو 25/9/2017, 5:44 pm